أخبار عاجلة

طرائف المتسولين بأبوظبي: يتسول لتجميل زوجته .. واخر يسكن فندق فخم

أبوظبي _ ماي مول

كشفت شرطة أبوظبي عن متسولين يدخلون الامارات بتأشيرات سياحية وتأشيرات رجال اعمال ويبتكرون طرق تسول غير تقليدية وطريفة.

وروى مدير إدارة التحريات والمباحث الجنائية في شرطة أبوظبي، العقيد راشد بورشيد، قصة متسول عربي اتخذ من فندق راقٍ سكناً له،  ويمضي شهر رمضان متنقلاً بسيارة سياحية أمام الجمعيات التعاونية والأسواق، يسأل الصائمين مبلغاً من المال كي يستكمل به رحلته إلى السعودية لأداء العمرة، بعد أن تقطعت به السبل وفقد نقوده حسب زعمه.

ويتابع بورشيد، قائلاً إن «المتسول، الذي عثر بحوزته على مبالغ مالية وملابس فاخرة ومقتنيات ثمينة، زعم أنه اشتراها كهدايا لذويه في موطنه بمناسبة حلول عيد الفطر، وصادف أن قابل شاباً وطلب المتسول منه مبلغاً مالياً لوقود سيارته يوصله إلى البيت الحرام، فأخرج الضحية حافظة نقوده ليجد بها ما يقارب 400 درهم، وكان المتسول ينظر بإمعان إلى محتويات محفظته، فأعطاه النصف واحتفظ لنفسه بالنصف الآخر ليكمل به التسوق لأسرته، غير أن المتسول طلب 50 درهماً إضافية كوجبة إفطار صائم يأكلها خلال الطريق، وتحت إلحاح المتسول وخجل الضحية أعطاه 50 درهماً أخرى، ليعاود المتسول سؤال الضحية عن مبلغ آخر (25 درهماً)، يحتاجها لثمن النرجيلة الضرورية بعد الإفطار، فما كان من الضحية إلا أن أدرك أنه أمام متسول (وقح وقليل حياء)؛ فجاراه في مطالبه بعد أن طلب إليه الانتظار في مركبته إلى حين سحب مبلغ إضافي من الصراف الآلي، كي يفي باحتياجاته المتعددة والضرورية!.

وباشر في الإبلاغ عنه فقبضت عليه إحدى دوريات التحريات التي وصلت إلى مكان البلاغ سريعاً.

ويستحضر بورشيد قصة متسول آخر، ضبطته الشرطة قبل سنوات يجلس أمام مسجد؛ ويمد رجله الملفوفة بقماش أبيض، ويضع إلى جانبه عكازاً خشبياً، إلا أنه ما أن لمح الشرطة حتى فر هارباً مطلقاً كلتا ساقيه للرياح، تاركاً عكازه خلفه.

وفي قصة أخرى تذرع متسول آخر بأنه إنسان محترم؛ وكان يعمل في بلده «مديراً»، إلا أنه أصر على كونه ممن لا يأتون هذه الأفعال الشائنة من التسول أو الاستغلال، لولا أن زوجته ألحت عليه لتوفير النقود الكافية لإجراء عملية جراحية تجميلية.

وتابع انه تم ضبط أحد المتسولين؛ وبحوزته مبلغ من المال يقارب 50 ألف درهم؛ وبعض المصوغات الذهبية والتي تبين لاحقاً أنها مسروقة، حيث أبلغ بدوره أحد حراس التوقيف، أن هدفه كان مشروعاً وأنه ينوي الزواج بأخرى ليكمل نصف دينه الآخر بعد أن استكمل نصفه الأول بالزواج من زوجته الأولى.

Print Friendly, PDF & Email

شاهد أيضاً

أخيرا .. أول دواء في العالم يعالج السرطان من منبعه

نيويورك. ماي مول أجازت هيئة الغذاء والدواء الأميركية (FDA)، أول دواء في العالم يمكنه أن …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *